()

حياكم ربي في المأوى الجديد

http://arjo7ah.blogspot.com/

الكَوْنُ كُلَهُ أكّنَافُ الدِفْءْ

وَ تَرْسُوْ عَلىْ وَجَنَاتِ قَلبِيْ مَرّكَبُ شِرَاعٍ يَشّعُ نُوْرًا مِنْ طَهَارِتِهْ وَ نَقَائِهْ وَ صَفَائِهْ !

مَرّكَبٌ رَائِعْ ، فَاتِنْ ، مَجّنُوْنْ وَ يَشّعُ جُنُوْنًا !

“مَرْكَبُ أكّنَافُ الدِفْءْ”

يَاهْ يَا لِجَمَالهِ يَحْمِلُ تِلْكَ الدَافِئَةْ ” مَاْمَاْ سُوْمَهْ ”

مَاْمَاْ سُوْمَهْ وَ القَلبُ يَعْجَزْ عَنْ وَ صْفِ مَشَاعِرْهِ تِجَاهُكِ !

رَائِعَةْ ، فَاتِنَةْ ، مَجّنُوْنَةْ يَا أنّتِ !

مَجّنُوْنَةْ بِمَشَاعِركِ تِجّاهِيْ ، وَ أيّ مَشَاعِرْ تَفِيْكِ ؟!

الأزّهَارُ تَتَرَاقَصُ طّرَبًا لِبَهَائَكِ وَ أوْرَاقِ الشَجّرِ تَتَأرّجَحُ يَمْنَةً وِ يَسّرَىْ مُبّتَسِمَةْ لِطَهَارَتِكِ وَ أمْوَاجِ البِحَارْ تَتَصَادَمُ لِنَقَائَكِ !

وأيّ نَقَاءٍ كَنَقَائَكِ ؟

وأيّ بَهَاءٍ كَبَهَائَكِ ؟

وأيْ صَفَاءٍ كَصَفَائَكِ ؟

وأيّ طَهَارةٍ كَطَهَارَتُكِ ؟

وَ أيّ دِفْءٍ كَأكّنَافِ الدّفْءْ يَا أنّتِ ؟

وَ أيّ جُنُوْنٍ يَا مَجّنُوْنَتِيْ تَحْمِليْنْ ؟

وأيْ حَنَانٍ

وأيّ أمَانٍ

وأي عطّفٍ

وَ أيّ حُبٍ

وَ أيّ مَشَاعَرٍ

وأيّ وأيّ تَحْمَليِنْ ؟

كُلُ هَذِهَ التَسَاؤْلَاتْ تَدُوْرْ فِيْ ذِهْنِيْ مُنْذُ زَمَنْ !

وَلَكِنْ لَاْجَوَابْ !

مَاْمَاْ سُوْمَهْ

وَلَاْ شَيِءْ يُسَاوْيِ دِفْئِكِ فَأنّتِ الدِفْْءْ وَ الدِفْءُ أنّتِ !

أنّتِ الطُهْرَ وَ النَقَاءَ وَ الحَنَانَ والصَفَاءْ !

أنّتِ الكَوْنَ كُلْهُ !

أنّتِ أجّمَلَ أُمْنَيَاتِيْ !

مَاْمَاْ سُوْمَهْ أُرِيْدَ جَوَابًا أرّجُوْكِ !

* مَشَاعِرْ مُتَحَجِرَةْ أبَتِ الخُرُوْجّ :” !

أرجُوحةُ الفَرَحْ

~ { كَلَونِ الشّمسِ في الآصَال ..

باسمِ اللهِ ربِّ الأكوان !

الإهداء :
……… إلى ” أرجوحة الفَرَح ” مع الوِدّ ..

هَلُمّي يا مُحَدِّثَتي ..
فكم يا قلب يُسعِدُني
حديثُكِ حينَ يَطرُقُنِي
يُعاتِبني ..
يَبُثُّ حَنينَهُ الأسْمَى
و يسألُ خافِقي
فيروقُهُ الإمعانُ في الصَّمتِ !

هيَ الدّنيا ..
قَضَى الرّحمنُ ألاّ تَستَقِرَّ بأهلِها بَيْنا
و لا تَدَعُ اجتِماعَ أحبّةٍ إلاّ تُنَغِّصُهُ !
فَيا للبُعدِ ما أقساهُ
حينَ نتيهُ في دُنياهُ
حينَ أراكِ
خَلفَ مَدَائِنِ الأقدَارِ قَد غِبْتِ !

وَ بي شوقَاً
إليكِ تُسَافِرُ الكَلِمَاتُ
يا ” أرجوحَتي ” أملاً
فإن طالَ البِعادُ
و طالَ هَجْرُ القلبِ مَن يَهوَى
فما هانَ الوِدادُ بِخافِقي يَوماً و لا هِنتِ !

أُصادِفُ في طَريقِ الحُبِّ
أرواحَ الأنا و الصّحبِ
حينَ تَعارَفوا ائتَلَفوا
فَكَانَ القُربُ منهم جَنَّةً
تجلو هُمومَ القلبِ
مِثلَ القُربِ منكِ
و أيّ قُربٍ ذاكَ يا أنتِ !

كَلَونِ الشّمسِ في الآصَالِ
كالنّسَماتِ كالبَسَمَاتِ
كاللُّقيَا ..
على شَوقٍ ..
وَ في ضِيقٍ مِنَ الوَقتِ !

…………………………….. ” نبضُ السّوسَن ”
’ …………………………………. .

………………………………………………………….نبض السوسن حُبِيْ لَكِ يزّدَادْ

( اسْمُ الفِعْل )

..: أمممم … ممكن تشرحين لي درس ( اسم الفعل ) ؟؟! ” هكذا .. بادرني أخي مغربَ اليوم ” ..
..: حسنــًا .. ناولني الكتاب ..

قلبتُ و إياه الدرس .. وضحتُ له ما التبسَ عليه ..
طرحتُ أمثلة لاسم الفعل كـ َ : ( شتَّان بمعنى : افترق ) وَ ( هيهات بمعنى : بعُد ) ….الخ
حالما اقتربتُ من النهاية .. نظرتُ إليه .. أطلتُ النظر .. مستفهمة ؟ متعجبة !!

..: أولم أشرح لكَ هذا الموضوع قبل فترة ؟!!!
..: أجاب بحيرة .. لا !!
..: متأكد ؟
..: نعم .. وَ لأولِ مره .. و غدًا اختباري به ..

صمتُ .. أخذتُ أفكر !! لمن شرحته إذن ؟!
و لمن كررت .. و كررت الأفعال .. و أزمنتها .. وَ ما تعني !!!

آآآآآه .. و أخيرًا .. عرفتْ لمن !!! لأخي الذي يكبره بعامين !!!!

يا الله شعورٌ صعب !! و موقف أصعب !!!
ربـــــَّــــــــــــــاه .. و كأني به بالأمس ..
يا لتصرم الأيام .. و يالسرعة الشهور و الأعوام !!
كيفَ مضتْ سنتين من عمري بهذهِ السرعة المخيفة !!
و ماذا فعلتُ بها ؟ .. و ما التغير الذي أحدثته فيها ؟!

آخيتْ .. أحببتْ .. صادقتْ .. فارقتْ
من هذهِ الأخت تعلمتْ .. و من تلكَ استفدتْ .. و من الثالثةِ نهلتْ ..
و لطالباتي علَّمتُ و لقــَّنت .. كررتْ الدرس .. و للقصائدِ شرحتْ .. و لبحورِ الإعرابِ خضتْ ..
ذكريات .. مشاعر .. أشجان .. أشواق ..

و مضــــةُ محبة …~
لكلِّ صديقةٍ .. أختٍ .. حبيبةٍ …. أقول :
قد يكون ( اسم الفعل ) حرَّك مشاعري تجاهكنَّ ..
و أذاب ثلوجَ الشوقِ لكنَّ ..
يا من كنتنَّ لروحيَ الأقرب .. و لقلبيَ الألصق ..
أُحبكنَّ بحجمِ أخوتي معكنَّ ..
وَ سأظلُّ ممتنةً .. وفيةً .. لأيامٍ جمعتني بكنَّ ..~

فـَ / ليرعاكنَّ الباري .. و ليقرَّ عينايَ برؤيتكنَّ ..

* فقط ..~
من أجلكـِ يارتي ()
نثرت أحرفي الخجلى هنا
فقط أعجبتني ()

وَ غَادَرْتَ الرِيَاضْ !

السَاعَةُ الَأنْ تُشْيِرُ إلىْ السَابِعَةُ وَ النِصّفْ مَسَاءًا !

وَ أبِيْ الغَاليْ يَصّدَحُ قَائِلًا : سَأخْرُجُ الأنْ !

أصَابَتْنِيْ غَصْةْ إمْتَلئَتْ عَيْنَايَ بِالدُمُوْعْ !

أسْتَوْدِعُكَ اللهْ يَا أبيْ الحَبِيْبْ !

أسْتَوْدِعُكَ اللهْ !

أسْتَوْدِعُكَ اللهْ !

وَحْدَةْ قَاسِيْةْ !

ذَهَبَ مُغَادِرًا أرْضَ الرِيَاضْ بَلِ السُعُوْدِيَةْ بأكْمَلِهَا !

وَ نَزَلَ أرْضَ أُسْتُرَاليَا وَ يَالسَعَادَتِهمْ !

يَارَبِيْ أحْفَظْهْ !

مَضَتْ 3 أيْامٍ وَ كَأنْهَا 3 أسَابِيْعْ بَلْ أشّهُرْ بَلْ سَنَوْاتْ !

آآه بَقِيَ 27 يَوْمًا !

كَثِيْرَة يَا أبِيْ كَثِيْرَة !

عُدْ أرْجُوْك !

نَحْنُ الآن كَـ فَصّلِ الخَرِيْفْ كُلَ يَوْمٍ تَسّقُطُ وَرَقَةً مَيْتَةْ !

أبِيْ الحَنِيْنْ بَدَأ يُؤْرِقُنِيْ !

أبِيْ أُسّكُبْ لنَا مِنْ مَاءِ حَنَانِكْ وَ عَطّفِكْ !

آآه !

أشّتَاقُ لِمَنْ يَقُوْلُ لِيْ : ” يَارَا اصْنَعِيْ لِيْ كُوْبًا مِنْ الشَايْ ” !

أفْتَقِدُهَا !

أبِيْ مَتَىْ سَتُشْرِقْ شَمْسُ الرِيَاَضْ ؟

نَنْتَظِرْ ، نَنْتَظِرْ !

وَ قُلُوْبُنَا هَلْ سَتَنْتَظِرْ ؟

لَا أعْلَمْ !

أبِيْ ثَمْةَ قُلُوْبٍ تَحْتَاجُكْ وَ تَشْتَاقُكْ ! عُدْ فَقَطْ !

أرجُوْحَةْ الفَرَحْ !

26\5\1430 هـ

ثَمّةَ صَرَخَاتٌ هُنَا !

وَعلىْ أعْتَابِ الألَمْ وَ الأسّرَىْ !

وَعَلىْ أعْتَابِ صَرَخَاتٍ وَ آهَاتْ !

دِمَاءْ وَ دَمَارْ وَ هَدّمْ !

ذَاكَ يَنْزُفْ وَذَاكَ يَبْكِيْ وَذَاكَ يَصّرُخْ وَذَاكَ يُنَادِيْ !

وَتَقِفُ هُدَىْ عَلىْ عَتَبَةِ تَلَةٍ صَغِيْرَةْ كَانَتْ مَليْئَةٌ بِالأزّهَارْ وَ الوْرُوْدْ الجَمِيْلَةْ وَ العُشّبِ الأخْضَرْ !

وَلَكِنْ مَا إنْ بَدّأ القَصّفْ وَ الدّمَارْ إذْ هَذِهْ الجَنّةْ تَحَوْلتْ إلىْ دَمَارٍ وَ جُثَثٍ مَيْتَةْ !

صَرَخَتْ .. صَرَخَتْ .. صَرَخَتْ .. !!

آهْ !

رَحَلَ أبُوْهَا رَحَلَ مُتّرِكًا طِفّلَةً ذَاتِ الـ 10 سَنَوْاتْ مُحُمْلَةً بِالذِكْرَيَاتِ الحَزِيْنَةْ !

لِمْ يَبْقَىْ إلَا أُمَهَا لَمْ يَبْقَىْ سِوَاهَا أحَدّ !

وَ أُمَةٌ نَائِمَة وَ لَا تَزَالُ كَذَلِكْ !

عّذْرًا يَا هُدَىْ فَأُمَتُكِ مَشّغُوْلَةْ وَ لَا تَزّالُ كَذَلِكْ !

آهْ يَا قُدّسُنَا الأسِيْرَةْ !

آهْ يَا بَغْدَادُنَا المَكْلُوْمَةْ !

عُذْرًا لَكُمَا فَالأُمَةُ تَائِهَةْ ، ضَائِعَةْ ، مِسّكِيْنَةْ !

عُذْرًا يَا هُدَىْ عُذْرًا .!

كـ كل مرة …!

السلآم عليكم ورحمة الله وبركاته
شخباركم ؟
التصميم
وهذا بعد تلوين القلب

جِيْتَكْ لِيْلَةُ وَدَآآعَكْ ..ْ}”

مدخل..

جيتكـ بـ ليلـة ودآعـك , تآيـه بيـن البُيـوت ,

التصميم

ارآئكم

صحـت وينـكـ ؟! , جيّـت أوآآآدع !
قلبي إللي / مـآت { فييكـ ] ,
..مخرج}

وَ قلبّي ،

سلامٌ من الله يغشاكنّ وَ يغشىَ مسائكنّ () ،

كيفْ الحالْ وَ الأحوالْ ؟! ()

تصميم

{ يَا غَـزّةَ القَلْـبِ صَبْـرَاً ..!

إنَّا لله وإنَّا إليه راجعون
ولا حول ولا قوة إلّا بالله العلي العظيم
وحسبنا الله ونعم الوكيل

غزَّة تحيا، ونحن نموت

ولا عذر لنا والله
لكِ الله يا غزَّة الشهادة .. لكِ الله


أوقع تضامنًا مع أهلنا في غزَّة
وأرفع أكفي إلى المولى القدير داعيًا متضرَّعًا

إن عدمنا كل شيء، فلن نعدم الدعاء
وإن أيسنا من كل حي، فلن نيأس من رحمة الله سبحانه وتعالى
وليس أمامنا _وهذا حالنا_ إلّا الدعاء

اللهم يا رحمن يا رحيم،
يا رب السموات والأرض ورب العرش العظيم
ارحم أهلنا في غزّة، وأعنهم، وصبِّرهم
وارفع عنهم البلاء والفناء، والظلم والظلام والجوع والحصار والنار والقتل والدمار
اللهم أيِّدهم بنصر عزيز مظفر مؤزر من عندك
وادحر أعدائهم، واكسر شوكتهم، ورد كيدهم في نحورهم
هم ومن أعانهم وناصرهم وتآمر معهم

وارفع اللهم عنَّا الذل والقهر والصمت والعجز والهوان
ووحد كلمتنا، واجمع شتاتنا، ورصَّ صفوفنا، وقوِ عزيمتنا
وحبب إلينا الإيمان والجهاد، وانزع حب الدنيا من صدورنا، وكراهية الموت من قلوبنا، وخلّصنا من ضعفنا وهواننا وتخاذلنا
اللهم لا عذر لنا إن لم تعذرنا وترحمنا وتهدنا وترض عنّا وتصلح حالنا وبالنا في الأمور كلها

التصميم |•

« Older entries